كازينو الكويت

التسلية في حياة المواطن الكويتي

يتميز المواطن الكويتي عن غيره من جيرانه بالخليج العربي، بروحه المرحة و ميله مهما كان مركزه الإجتماعي إلى الترفيه و التسلية، و لعل ذلك من أهم أسباب رواج المولات و المسارح خاصة المسرح الكوميدي و شهرة الكوميديين الكويتيين بجميع أنحاء الوطن العربي بسبب خفة روحهم و حضور النكتة و البديهة لديهم.

هذه الطبيعة المرحة و الميالة للتسلية أنتجت مواطنا يبحث عن الترفيه بكل السبل المتاحة، و لعل أغلبهم وجدها في مواقع المراهنة على الأنترنات، لتنوع الألعاب بها و توفرها في متناول المواطن الكويتي أينما كان، في الديوانية أو في الصحراء أو بمكتبه.

مما جعل من اللاعب الكويتي لاعبا مميزا ومفضلا لدى كل المواقع التي تقدم خدمات الكازينو على الأنترنات، و أصبحت تتنافس على الإقتراب من بيئته، و قد وفر بعضها فرق دعم تتكلم اللهجة الكويتية و مطلعة على جميع جوانب الثقافة الكويتية لكي يشعر اللاعب الكويتي بالراحة التامة أثناء تواصله مع موظفي الدعم بهذه المواقع، رغم أنها نادرة و قليلة إلى حد الساعة لصعوبة الحصول على كفاءات تجمع بين تفاصيل و تقنيات الكازينو و بين اللغة العربية و اللهجة الخليجية في نفس الوقت.

القوانين الكويتية وعلاقها بألعاب القمار على الأنترنات

شأنها في ذلك شأن معظم القوانين العربية و الخليجية على وجه الخصوص، فإن القوانين الكويتية لا تتسامح كثيرا بخصوص ألعاب القمار على الأنترنات، هذا و قد قام المشرع الكويتي بوضع العديد من التحجيرات على هذا المجال سواء في الجانب التقني و سلاسة الدخول إلى هذه المواقع، أو في الجانب المصرفي و المعاملات المالية مع مواقع الكازينو على الأنترنات.

بالنسبة للجانب التقني، و كجيرانه في الخليج العربي، سرعان ما تفطن اللاعب الكويتي إلى تطبيقات البروكسي و أصبح يستعملها للدخول لكل المواقع المحجوبة بكل سلاسة و بساطة، إضافة إلى روابط المرايا التي تقدمها بعض المواقع المحترفة في تقديم ألعاب الكازينو على الأنترنات لعملائها، و التي تمكنهم من الدخول للموقع مباشرة بدون أي عراقيل تقنية و تجاوز جميع التحجيرات التي يفرضها الموزع الرئيسي للأنترنات بالكويت بحكم القوانين و التشريعات المنظمة لهذا المجال.

أما بالنسبة للجانب المصرفي، فتعتبر الكويت من أكثر البلدان الخليجية إنفتاحا على المعاملات المالية على الأنترنات، وأضمن البلدان للإيداع و إستقبال المرابيح، حيث أن عديد البنوك الكويتية مثل البنك الوطني الكويتي، تصدر بطاقات فيزا خالية من جميع التحجيرات و يمكن إستعمالها مباشرة للإيداع و السحب بدون أي مشاكل.

و لو أنه أحيانا قد تعترض بعض اللاعبين الذين يملوك أرصدة بالبنوك الإسلامية خصوصا مشاكل في سحب الربحيات التي لا تقبلها هذه البنوك، و هنا يأتي دور وسيلة تحويل سحرية إسمها التحويل الإلكتروني أو الواير ترانسفير و التي تمكن العملاء الكويتيين من سحب ربحياتهم مهما كانت قيمتها في أقصى ظروف الأمان و الخصوصية، كما تود أيضا الجسور المالية التي تربط حسابات العملاء بالمواقع الإلكترونية في معاملاتهم المالية مثل الناتلر و الأنتروباي و الباي بال…

ما هي الألعاب التي يفضلها اللاعب الكويتي؟

من خلال العديد من الدراسات التي أجراها المستثمرون في مجال ألعاب الكازينو على الأنترنات حول اللاعب الكويتي، ميولاته و ألعابه المفضلة، فإن اللاعب الكويتي يفضل عادة ألعاب ماكينات القمار أو ما يسمى بالإنجليزية بالسـلوتس، لسهولة التعامل مع هذه الماكينات و عدم ضرورة التركيز أو التكتيك و الحرفية، حيث تعمل جميع ماكينات السلوتس بقانون الدوران العشوائي أو ما يسمى في ميدان ألعاب الكازينو التقني بمولد العدد العشوائي آر أن جي.

و تأتي في المرتبة الثانية لعبة البلاك جاك, أو ما يعرف بلعبة ال21 ورقة, و هنا عادة تجد اللاعبين الكويتيين الأكثر إحترافا و ميولا للمجازفة و إتخاذ القرارات الصعبة في اللحظات الحاسمة, حيث أن لعبة البلاك جاك توفر مستوى عالي جدا من الإثارة و الأدرينالين عند إختيار سحب ورقة إضافية من عدمه مما يقرر مصير لعبة كاملة قد يكون الرهان عليها مرتفع جدا و خياليا في بعض الأحيان, تتحكم فيه ورقة و إختيار أخير إما أن يكون ضربة الحظ أو خيار سئ كان يمكن تفاديه, لأنه في لعبة ال21 ورقة لا وجود لجانب آمن, فإما المجازفة و تحمل النتيجة, أو الإكتفاء بمنطقة الظل و التي عادة ما تقود للخسارة.

في المرتبة الثالثة تأتي لعبة الرولات بنوعيها الأوربي أو الفرنسي و الأمريكي, و للعبة الروليت عشاقها الكويتيين الذين يفضلونها و لا يلعبون سواها, و ذلك بسبب هامش الربح العالي في هذه اللعبة, و أحيانا إنسياق الحظ لأرقام أو ألوان اللاعب المفضلة, و فيهم من لديهم أرقام معينة لا يلعب و لا يراهن على سواها مهما تتالت خسائره لأنه يوقن أنه عندما تأتي لحظة الحظ سيعوض كل خسائره, و هو تكتيك خاطئ في لعب الروليت أو غيرها من ألعاب الكازينو, حيث أن القاعدة هي أن مطاردة الخسائر و محاولة تعويضها تقود دائما للمزيد من الخسائر.
في كل الحالات، يبقى اللاعب الكويتي من أكثر الاعبين العرب نضجا، و تحكما في مستوى لعبه و تماشي قيمة إيداعاته مع مستواه المعيشي و موارده المالية، و قليل جدا ما تجد حالات إدمان أو أضرار جسيمة سببها اللعب بمواقع المراهنة للاعب كويتي، و هو ما يتوارد حدوثه بالنسبة للمجتمعات الأخرى، بسبب تمرس اللاعب الكويتي، كما هو الشأن في العديد من الألعاب، ووصوله لمرتبة الإحتراف التي تحول دونه و دون الوقوع في مشاكل مالية أو حالة إدمان بسبب ألعاب القمار على الأنترنات.

كازينو الكويت

2017 جميع الحقوق محفوظة ArabicCasinoChoice.com